خارطة طريق لدرس التاريخ

خارطة طريق لدرس التاريخ   يعتمد هذه الدرس على المبادئ التالية: -أولا/ البساطة وصدق المشاكل المطروحة بالنسبة للتلميذ هذا المبدأ الثمين الذي وفق منهاج 1996 ص 11 في التعبير عنها بشكل ممتاز قائلا: يتم تقريب الفكر الفلسفي من التلميذ من خلال احترام مطالب التفكير الفلسفي وهي مطالب تقوم على إدراك صدق المشكل المطروح بالنسبة للإنسان؛

خارطة طريق لدرس الغير

خارطة طريق لدرس الغير يعتمد هذه الدرس على المبادئ التالية قبل الدرس: مع احترامي – وأحيانا – إعجابي بالفلسفة المعاصرة وفلسفات ما بعد الحداثة، إلا أني أميل فيما يخص الفلسفة المدرسية الموجهة للمتعلمين إلى الفلسفة الكلاسيكية إذا صحت هذه التسمية، وأقصد بها الفلسفة ما قبل نيتشه ولازلت أذكر كلمات أحد أساتذتي بالمدرسة العليا : “إذا

خارطة طريق لدرس الشخص

خارطة طريق لدرس الشخص الشخص والشخصية، المنهاج والكتب المدرسية الدرس الأول: درس عن الشخص أم عن الشخصية؟ ستكون خارطة الطريق التي اقترحها لدرس الشخص عبارة عن محاولة إلقاء الضوء على اللبس الذي يشوب طبيعة العلاقة القائمة بين مفهومي الشخص والشخصية، لأن فهمنا لعلاقة المفهومين من حيث تجاورها أو تمايزهما، تداخلهما أو استقلالهما عن بعضهما سيؤثر

ما المقصود بخارطة طريق الدرس!؟

ما المقصود بخارطة طريق الدرس!؟ ما هي خارطة الطريق؟ إنها عبارة عن التصور الناظم للدرس الذي تمت بموجبه صياغة إشكالية كل محور على نحو معين، واستحضار تقابلات دون أخرى، وإستدعاء مواقف وانتقاء نصوص دون سواها. بعبارة أخرى، ولأن الدرس الفلسفي يمتح مواده من المتن الفلسفي الشاسع الذي يقدمه لنا تاريخ الفلسفة، فإن كل درس يتحول

نصوص لدرس الغير – من هو الغريب؟؟

نص: من هو الغريب؟؟!! من نصوص الأنثبربولوجيا الكولونيالية حول المغرب إشكال النص: من هو الغريب؟ هل الغريب هم الأهالي البسطاء المحملقون في الرحالة الأوروبي؟ أم هو الرحالة الأوروبي الذي حل فجأة بين ظهرانيهم؟ تقديم النص: النص مقتطف من كتاب “مراكش” لإدموند دوتي Edmond Doutté ، عالم اجتماع وانثربولوجي فرنسي اشتغل بالتدريس في المدرسة العليا للآداب

نصوص لدرس الشخص – لماذا تكمن الهوية في الإرادة

اقرأ هنا النص الثاني لطوم ريغان:ولكن، لماذا يتعين معاملة الكائن البشري كغاية لا كوسيلة؟ اقرأ هنا نصا لجون لوك: تكمن هوية الشخص في الوعي وليس في أي جوهر، مادي او لامادي اقرأ هنا نصا آخر لطوم ريغان:مفارقات وحدود التأسيس الكانطي لقيمة الشخص اقرأ هنا نصا للروائي إحسان عبد القدوس:من أنا؟ أكاد أجن أو إلغاء الفرد

نصوص لدرس الشخص- من أنا!؟ أكاد أجن أو تشظي الإنية

اقرأ هنا نصا لطوم ريغان:ولكن، لماذا يتعين معاملة الكائن البشري كغاية لا كوسيلة؟ اقرأ هنا نصا آخر لطوم ريغان: مفارقات وحدود التأسيس الكانطي لقيمة الشخص اقرأ هنا نصا لجون لوك: تكمن هوية الشخص في الوعي وليس في أي جوهر، مادي او لامادي وهنا ثلاث نصوص لشوبنهاور من أجل الإجابة لماذا تكمن الهوية في الإرادة نص:

نصوص لدرس الشخص- هوية الشخص، جسمه، روحه ووعيه

اقرأ هنا النص الثاني لطوم ريغان:ولكن، لماذا يتعين معاملة الكائن البشري كغاية لا كوسيلة؟ اقرأ هنا نصا آخر لطوم ريغان:مفارقات وحدود التأسيس الكانطي لقيمة الشخص اقرأ هنا نصا للروائي إحسان عبد القدوس:من أنا؟ أكاد أجن أو إلغاء الفرد وهنا ثلاث نصوص لشوبنهاور من أجل الإجابة لماذا تكمن الهوية في الإرادة نص:لاتكمن هوية الشخص في أي

نصوص لدرس الشخص- مفارقات وحدود التأسيس الكانطي لقيمة الشخص

اقرأ هنا نصا آخر لطوم ريغان:ولكن، لماذا يتعين معاملة الكائن البشري كغاية لا كوسيلة؟ اقرأ هنا نصا لجون لوك: تكمن هوية الشخص في الوعي ليس في أي جوهر، مادي او لامادي اقرأ هنا نصا للروائي إحسان عبد القدوس:من أنا؟ أكاد أجن أو إلغاء الفرد وهنا ثلاث نصوص لشوبنهاور من أجل الإجابة لماذا تكمن الهوية في

لماذا يتعين معاملة الكائن البشري كغاية لا كوسيلة

اقرأ هنا نصا آخر لطوم ريغان:مفارقات وحدود التأسيس الكانطي لقيمة الشخص اقرأ هنا نصا للروائي إحسان عبد القدوس:من أنا؟ أكاد أجن أو إلغاء الفرد وهنا ثلاث نصوص لشوبنهاور من أجل الإجابة لماذا تكمن الهوية في الإرادة نص:لماذا يتعين معاملة الكائن البشري كغاية لا كوسيلة؟!! إشكال النص: ما الذي ينطوي عليه الكائن البشري ويشكل له هذه