منهجية اﻹنشاء Archive

الفلسفة وفلسفة التلاميذ العفوية

كامل المقال من الرابط أسفله عندما يهيمن “الموقف المدرسي” متمثلا في السكولائية والنسبوية الفجة، يغدو الغائب الأكبر هو التفكير، هو الأنا أفكر أو الديكارتية باختصار. وليس مصادفة أن تكون الديكارتية من الناحية التاريخية احتواء وتجاوزا للسكولائية والسفسطائية معا : فقد أعلن ديكارت غير ما مرة تبرمه من تلك الفلسفة النظرية التي تلقن في المدارس، في

ملخص كتاب منهجية الإنشاء الفلسفي

تفضل صديقي الأستاذ محمد أحضيض  (ثانوية القدس -تيغسالين-الخنيفرة) بتلخيص كتاب منهجية الإنشاء الفلسفي. وقد قدم لتلخيصه كالتالي: (وفي الأسفل رابط لتحميل الملخص) ============================ هذا العمل هو ملخص أو قل عصارة كتاب (منهجية الإنشاء الفلسفي) للأساتذة: (شفيق اكّريكّر، محمد بوتنبات ومحمد الخلوفي)، والسؤال الذي يفرض نفسه هنا هو لماذا هذا العمل؟ وما هي قيمته؟ يجد هذا

كتاب جديد “منهجية الإنشاء الفلسفي

كتاب جديد "منهجية الإنشاء الفلسفي" لتلامذة الباكالوريا (جميع الشعب) لطلبة المدارس العليا للأساتذة للمدرسين الباحثين عن موارد تجدد وتغني ممارستهم الفصلية صدر عن دار افريقيا الشرق بالبيضاء كتاب "منهجية اﻹنشاء الفلسفي"، من تأليف: شفيق اكّريكّر، محمد بوتنبات ومحمد الخلوفي". وسيكون الإصدار حاضرا في معرض الدار البيضاء الدولي للنشر والكتاب 2014. والكتاب محاولة طموحة وغير مسبوقة

تعلم منهجية الإنشاء بواسطة استقراء نموذج ملموس

نموذج إنشاء فلسفي يوضح كيفية تطبيق القواعد االمنهجية أو تعلم منهجية الإنشاء بواسطة استقراء نموذج ملموس غالبا مانغدق على تلامذتنا النصائح المنهجية بشكل نظري ومجرد، لكننا نبخل عليهم بالنماذج التطبيقية.. نقول لهم حلل النص، استخرج نبيته المفاهيمية والحجاجية ، ناقش النص بمواقف مؤيدة وأخرى معارضة، حدد قيمة النص، … ولكن هل بينا لهم يوما ما

كيفية التعامل مع السؤال المفتوح بحسب أداة الاستفهام

كيفية التعامل مع السؤال المفتوح بحسب أداة الاستفهام تقتضي منا صيغة السؤال الإشكالي المفتوح أن نقف أولا ومطولا عند دلالات الكلمات أوالحدود المكونة لمنطوق السؤال، فمن تحديد هذه الدلالات يمكن أن نقف على علاقات ومعان نتخدها كإمكانيات للإستشكال (الطرح الإشكالي) أو لبناء مواقف وأطروحات في سعنا للجواب على السؤال. ولعل أول لفظة أو حد يتوجب

معضلة المقدمة في الإنشاء الفلسفي على ضوء المذكرة159

معضلة المقدمة في الإنشاء الفلسفي على ضوء المذكرة159 إن المقدمة بوصفها إعلانا عن الموضوع، والتمهيد بوصفه مقدمة للمقدمة لهو معضلة حقيقية. وفي كل شيء يتكون ويظهر بعد أن لم يكن، نجد أن الانبثاق هو اللحظةالحرجة! في خروج الجنين من رحم أمه، في تمزيق النبتة لغلاف البذرة، في الإعلان الأول عن الحب للمحبوب..! من الاختلاف المتوحش

النص، القولة والسؤال: منهجية واحدة أم ثلاث منهجيات؟

النص، القولة والسؤال: منهجية واحدة أم ثلاث منهجيات؟ لعل الكثير من زملائي المدرسين عاينوا بعض التلاميذ، الذين يختارون الإجابة على صيغة السؤال المفتوح، وهم يكتبون: " يرى صاحب السؤال…." أو " يؤكد صاحب السؤال أن …" أو: "يتبن من تحليل و مناقشة الموقف المعبر عنه في السؤال أن.." أو حديث التلميذ عن حجج في قولة

الكتابة الإنشائية لتلامذتنا في الامتحان الوطني: العود الأبدي لنفس الأخطاء ! !

الكتابة الإنشائية لتلامذتنا في الامتحان الوطني: العود الأبدي لنفس الأخطاء ! ! مالذي يمنع التلميذ من التفكير الفلسفي يوم الامتحان: الجهل أم الرعب أم الكسل المعرفي؟؟ أقدم بين أيديكم زملائي المدرسين أعزائي التلاميذ لائحة غير حصرية بالأخطاء التي ألفتها لكثرة ما صادفتها في كتابات التلاميذ!!! والتي يمكن تجاوزها بالقليل من التركيز وإعمال العقل عوض الاستسلام

مقاربة قولة فلسفية من خلال بنيتها المنطقية

مقاربة قولة فلسفية من خلال بنيتها المنطقية أهلا بالتلاميذ الأعزاء وبالزملاء الكرام في مايلي معطيات سبق لي تناولها مع تلامذتي في القسم في الآونة الأخيرة، أعرضها هنا تعميميا للفائدة وفق مذكرة الأطر المرجعية، سيكون تلامذة مسلكي الآداب والعلوم على موعد مع سؤال يتضمن مطلبين، يهمنا هنا المطلب الأول الذي يأتي بصيغة: – اشرح مضمون القول

كيفية إنجاز مطلب التحليل في صيغة القولة المذيلة بسؤال

كيفية إنجاز مطلب التحليل في صيغة القولة المذيلة بسؤال أهلا بكم هذا تدوين آخر لأجزاء من حصص أنجزتها مع تلامذتي أنشرها تعميما للفائدة.. كما هو معلوم، تُطرح عليكم يوم الامتحان ثلاث مواضيع تحتارون من بينها واحدا لتجيبوا عنه. سأركز اليوم على الموضوع الثاني وهو القولة المذيلة بسؤال، وسأركز بشكل خاص على مهارة أو مطلب التحليل