علمية العلوم الإنسانية- مجزوءة المعرفة

بين يدي الإشكال: مقدمة لابد منها- العلوم الإنسانية بين الفلسفة والعلوم الحقة:

هذه بعض الأبجديات التي سنستخدمها مرارا في الدرس، فوجب استيعابها منذ البداية
صحيح أن العلوم الإنسانية كعلم الاجتماع أو علم النفس أو الانثربلوجيا أو الاقتصاد، حديثة النشأة في القرن التاسع عشر، بيد أن الدراسات الاجتماعية والنفسية والاقتصادية قد وجدت دوما مبثوثة في ثنايا المصنفات الفلسفية؛ بل إننا إذا تأملنا علما إنسانيا خاصا هو علم التاريخ نجده علما عريقا عراقة علم الرياضيات نفسه. ولكننا نلاحظ أيضا أن علم التاريخ نفسه ورغم عراقته لم يطرح وجوده أية إشكالية منهجية أو ابستملوجية إلا منذ القرن الثامن عشر. لماذا؟
لقد تزامن ذلك مع الميلاد الحديث للعلوم التجريبية التي قدمت نموذجا باهرا للعلمية سواء من حيث دقة المناهج والنتائج أو نجاعتها لما وفرته من قدرة على التحكم في الظواهر الطبيعية، ولن يكف هذا النموذج عن ممارسة تأثيره وجاذبيته منذ ذلك الوقت.
هكذا سيكون وجود العلوم الإنسانية موسوما منذ البداية بالتوتر بين قطبين، موجودان أصلا في الاسم نفسه “علوم / إنسانية

  • -“علوم” يحيل هذا المكون بشكل لا مفر منه على العلوم التجريبية التي تمثل كما أسلفنا- النموذج المثالي للعلمية؛
  • إنسانية“: يحيل هذا النعت إلى الفلسفة من حيث أن هذه الأخيرة تتخذ بدورها الإنسان كموضوع لها

ويتضح ذلك في الجدول التالي:

طرح أولي للإشكال:
هل تستطيع العلوم الإنسانية أن تنأى عن الفلسفة ؟ وفي هذه الحالة هل ستسعى إلى التطابق مع العلوم الحقة؟ أم أنها ستزاوج بين مناهج الفلسفة ومناهج علوم الطبيعة؟ أم ستبدع لنفسها منهجها الخاص ها بحيث يلاءم خصوصية الظواهر الإنسانية؟
ماهي خصوصيات الظواهر الإنسانية أولا؟

  • ظواهر فريدة، غير قابلة للتكرار وما يستخلص من دراسة ظاهرة واحدة يصعب تعميمه لنذرة الظواهر المماثلة،
  • ظواهر معقدة، متعددة ومتداخلة الأبعاد يصعب عزلها بيسر أو تعيين دور كل منها في تحديد الظاهرة. والأبعاد المقصودة هي: البعد البيولوجي، الاجتماعي، الثقافي، النفسي، التاريخي، الاقتصادي…

إعادة صياغة الطرح الإشكالي:

إذا علمنا أن العلم، كيفما كان، يتحدد من خلال موضوع ومنهج. فيمكننا طرح إشكالية “مسألة العلمية في العلوم الإنسانية” من زاويتين: زاوية الموضوع وزاوية المنهج

  • إشكالية الموضوع: كيف يمكن للظاهرة الإنسانية أن تغدو موضوعا للعلم أي موضوعا لدراسة منهجية ؟ والحال أنها ظاهرة واعية و الدارس والمدروس معا هو الإنسان !
  • إشكالية المنهج: بعد أن تعين العلوم الإنسانية موضوعها، كيف لها أن تقاربه؟ وهل تستوفي هذه المقاربة شرط العلمية وعن أ ي شرط نتحدث ؟ إذا كان النموذج الذي أتبث فائدته وجدواه لمقاربة الظواهر هو نموذج العلوم الحقة، فهل للعلوم الإنسانية أن تقتبس هذا المنهج، أم أنها مطالبة بالتمرد ضد استبدادية نموذج علوم الطبيعة لتشق لنفسها طريقها المنهجي الخاص بها والذي يلائم خصوصية الظواهر الإنسانية؟

المحور الأول: إشكالية موضعة الظاهرة الإنسانية

يقصد بالموضعة مختلف الإجراءات المنهجية الهادفة إلى تعيين ظاهرة ما أو طائفة من الظواهر كموضوع علمي متمايز عن الذات الدارسة.
كيف يمكن للظاهرة الإنسانية أن تغدو موضوعا للعلم أي موضوعا لدراسة منهجية ؟ والحال أنها ظاهرة واعية والدارس والمدروس معا هو الإنسان !

1-في سبيل موضعة الظاهرة الإنسانية:

غالبا ما تطرح إشكالية الموضعة في مرحلة نشأة علم ما، عندما ينشغل رواده بتعريف موضوع علمهم ليتسنى لهم دراسته. في هذا الإطار نفهم تعريف إميل دوركايم لموضوع السوسيولوجيا بوصفه مرافعة من أجل موضعة الظاهرة الإنسانية. يرى دوركايم أن هذه الموضعة ممكنة لأن الظاهرة الاجتماعية شيء كباقي الأشياء. وتعريف الشيء عنده هو الموجود وجودا خارجيا بحيث يعطى للملاحظة؛ ولذلك تنص أولى قواعد المنهج السوسيولوجي على معاملة الظواهر الاجتماعية كأشياء مادامت تتميز بالخارجية والوجود المستقل عن وعي الأفراد الذين يعونها ويتمثلونها ويخضعون لقسرها ولا يسعهم اختراعها أو تغييرها. وبذلك تتحقق مسافة وانفصال منهجي بين الذات ( عالم الاجتماع) و الموضوع وهو هنا الظاهرة الاجتماعية: إن ظاهرة الزواج مثلا أو الظاهرة الدينية وغيرها من ضروب السلوك والتفكير والشعور الاجتماعي لا توجد فقط خارج وعي الفرد، بل إنها تمتاز أيضا بقوة آمرة قاهرة بحيث تفرض نفسها على الأفراد.
وبذلك يظهر ان دوركايم يراهن على تحييد الوعي أي إفراغ الظواهر الإنسانية من خاصية الوعي ليتسنى موضعتها، لأن الوعي “عدو العلم” كما يقول ليفي شتروس

فقرة انتقالية: هل يكفي تعريف الظاهرة الاجتماعية / الإنسانية بالخارجية والقسر والاستقلال عن وعي الفرد لحل مشكلة الموضعة وتداخل الذات والموضوع؟

2- عوائق الموضعة
يرى جون بياجي أن موضعة الظاهرة أكثر تعقيدا نظرا لتداخل الذات والموضوع على أكثر من صعيد.

  • فالذات الملاحظة بقدر ما تلاحظ غيرها وتجرب على غيرها، فإنها في نفس الوقت تلاحظ ذاتها وتجرب على ذاتها، وينتج عن ذلك أن تفاعل الذات والموضوع في فعل الدراسة يؤثر في سير الظاهرة المدروسة مثلما يؤثر في الذات الدارسة
  • غالبا ما تكون الذات الدارسة حاملة لمعرفة عفوية، مسبقة وحدسية حول الظاهرة المدروسة. لأن الدارس وقبل أن يكون عالم اجتماع مثلا فهو فاعل اجتماعي يتعرض لتأثير المعرفة الاجتماعية المتداولة. نقول إذن إن تحقيق القطيعة الابستملوجية بين المعرفة العفوية والمعرفة العلمية ليس بالأمر اليسير كما هو حال في علوم الطبيعة
  • يضاف إلى كل ما سبق الالتزام الفلسفي أو الايديلوجي لعالم الإنسانيات بحيث قد يميل إلى التبرير أو الإدانة ويجانب الحياد فيتجاوز الوصف إلى التقييم، وهو ما يسمى بمشكلة “أحكام القيمة”

خلاصة: إن السعي الحثيث لعلماء الإنسانيات من أجل تعريف موضوع علمهم وتحيييد الوعي وابتكار تقنيات لتحقيق القطيعة مع المعرفة العفوية لدليل على خصوصية الموضوع وما تطرحه موضعته من عوائق.

المحور الثاني: العلوم الإنسانية أمام نموذج علوم الطبيعة: مشكلة الفهم والتفسير

بعد تعيين العلوم الإنسانية لموضوعها، كيف لها أن تقاربه؟ وهل تستوفي هذه المقاربة شرط العلمية وعن أي شرط نتحدث ؟ إذا كان النموذج الذي أتبث فائدته وجدواه لمقاربة الظواهر هو نموذج العلوم التجريبية، فهل للعلوم الإنسانية أن تقتبس هذا المنهج، أم أنها مطالبة بالتمرد ضد استبدادية نموذج علوم الطبيعة لتشق لنفسها طريقها المنهجي الخاص بها والذي يلائم خصوصية الظواهر الإنسانية؟

1- العلوم الإنسانية ومنهج التفسير:

يقصد بالتفسير هنا كشف العلاقات الثابتة الموجودة بين حادثتين أو أكثر، وإقامة علاقات سببية بينها بموجب ذلك. وهذا هو التفسير السببي، أما التفسير الغائي فقد أهمله العلم. ولايلائم التفسير السببي سوى الظواهر المتماثلة المطردة والقابلة للتكرار ليتم التعميم ( تفسير سقوط الأجسام بقانون الجاذبية)
وقد ارتبط منهج التفسير بالاتجاه الوضعي وخصوصا لدى المدرسة السوسيولوجية الفرنسية مع دوركايم ومارسيل موس. في محاولتها الرقي بعلم الاجتماع إلى مصاف العلم الدقيق بعيدا عن المناهج التأملية.
وبما أن التفسير يقوم – كما أسلفنا – على ربط ظاهرة بأخرى ربطا سببيا، فإننا نعثر في دراسة دوركايم لظاهرة “الانتحار” على حالة تكاد تكون نموذجية لمنهج التفسير في العلوم الإنسانية: فبناءا على إحصائيات الانتحار في عدد من الدول الأوروبية، خلص إلى أن معدلات الانتحار تتناسب عكسيا مع درجة التماسك الديني، لذلك ينتحر البروتستانت أكثر من الكاثوليك؛ و مع درجة التماسك الأسري، لذلك ينتحر العازبون أكثر من المتزوجين، والمتزوجون بدون أطفال أكثر من ذوي الأطفال؛ وأخيرا مع درجة التماسك السياسي، إذ ترتفع معدلات الانتحار في أوقات الهدوء السياسي والسلم الاجتماعي أكثر من فترات الحروب والأزمات الدبلوماسية .

مثال2: ينحصر موضوع علم النفس ، حسب المدرسة السلوكية، في دراسة السلوك الإنساني القابل للملاحظة، منظورا إليه كرد فعل على مثيرات قابلة للملاحظة بدورها، وكشف القوانين المتحكمة في علاقات المثيرات بالاستجابات، والامتناع عن صياغة فرضيات حول ما يقع داخل العلبة السوداء أي الوعي الإنساني

2-عوائق منهج التفسير وامكانيات منهج الفهم:

لقد لجأ دوركايم إلى المقاربة الإحصائية لظاهرة الانتحار من أجل غربلة المحددات الذاتية، والفردية للظاهرة والاحتفاظ فقط بالمكون الجمعي للظاهرة الذي يهم السوسيولوجيا، والذي يمكن الوصول بصدده إلى تفسير سببي قابل للتعميم.
ولكن ألا يؤدي تحليل الظواهر الإنسانية على غرار الظواهر الطبيعية إلى إفراغ الأولى من أهم مقوماتها، من مكونها الداخلي أي الدلالات والنوايا والمقاصد والاكتفاء بالمحددات الخارجية للفعل ؟
بهذه الأسئلة ننفتح على دعاة المنهج المقابل، منهج الفهم والذي صاغته عبارة ديلتاي الشهيرة: ” إننا نفسر الطبيعة، لكننا نفهم ظواهر الروح”
ولكن ماذا نقصد أولا بالفهم؟
لأن الفاعل الإنساني يمنح دلالة لأفعاله وللعالم من حوله ويسلك وقف غاية من حيث هو كائن واع، فالمقصود بالفهم – في مناهج العلوم أو الميتودلوجيا – إدراك الدلالة التي يتخدها الفعل بالنسبة للفاعل، وتتكون هذه الدلالات من المقاصد والنوايا والغايات التي تصاحب الفعل وتتحدد بالقيم التي توجهه، وغالبا ما يتم النفاذ إلى هذه الدلالات بواسطة فعل “التأويل”، الذي اقترن ظهوره بالدراسات اللاهوتية في سعيها إلى استكناه مقاصد النصوص المقدسة ودلالاتها الخفية.
ويقدم لنا التحليل النفسي مثالا نموذجيا لعلم إنساني يكاد يعتمد كلية على الفهم بمعنى التأويل : إذ تُتناول مختلف الظواهر النفسية السوية منها والمرضية، بما في ذلك الأحلام كعلامات حاملة لدلالات يتعين تأويلها وذلك بتجاوز المعاني الظاهرة والمقاصد الواعية، لدرجة دفعت الكثيرين إلى التساؤل عما إذا كان التحليل النفسي علما أو فنا في نهاية المطاف !
أما في علم الاجتماع، فيقدم لنا ماكس فيبر في دراسته الرائدة حول “الأخلاق البروتستانتية وروح الرأسمالية” مثالا آخر لتطبيق منهج الفهم يتركيزه على القيم المشتركة بين كل من السلوك الرأسمالي والموقف الأخلاقي البروتستانتي. وليس غريبا أن يقع اختيار فيبر على ظاهرة فريدة هي نشأة الرأسمالية في أوروبا، لأن منهج الفهم لا يهدف أصلا إلى اكتشاف انتظامات أوعلاقات سببية قابلة للتعميم على نطاق واسع

– 3-حدود منهج الفهم وعوائقه:

يستدعي منا منهج الفهم بدوره بعض الملاحظات النقدية، وأهمها لامبالاته تجاه ضرورة التمييز، الذي يحرص منهج التفسير على إقامته، بين الذات والموضوع، ومادام الفهم ينصب على الدلالات ويقوم على ضرب من التعاطف والمشاركة الوجدانية بين الدارس وموضوع دراسته، ألا يخشى أن يسقط الدارس قيمه ودلالاته الخاصة على الظاهرة ؟ وكيف لنا آنذاك أن نميز بين دلالات الفعل لدى الفاعل/موضوع الدراسة ودلالاتها لدى الدارس؟
لعل هذا هو ما حذا بغاستون غرانجي إلى تشبيه منهج الفهم بالتفكير الأسطوري السحري حيث تسقط الذات خصائصها على الموضوع، وتنصهر فيه خلاصة عامة للدرس:
بأي معنى وضمن أية شروط يمكن الحديث عن “علوم إنسانية” ؟ يحاول بعض علماء الإنسانيات استلهام مناهج العلوم الطبيعية التي أثبتت فعاليتها، بينما يرافع آخرون من أجل ابتكار منهج أصيل بدعوى عدم وجود معيار أو نموذج وحيد للعلمية. وبعبارة أخرى، يسعى البعض إلى الاستفادة من المكتسبات المنهجية للعلوم الحقة، بينما يجتهد آخرون لتأسيس نموذج مغاير للعلمية. إن هذه الإشكالات الميتودولوجية التي تعترض العلوم الإنسانية نابعة أساسا من خصوصية الموضوع وهو الظاهرة الإنسانية

Facebooktwittergoogle_plusredditmailby feather

تعليقاتكم وتفاعلاتكم

تعليقات وملاحظات

أحدث التعليقات
  1. الزهرة الزروال

    اوجه لكم شكري الخالص الفائض بالمحبة و الامتنان لكوني قد اغترفت معلومات مفيدة واستانست بقراءتها وشكرا كتيرا:

  2. nadya

    Thumbs up شكرا على الموضوع جد قيم

  3. سمر

    سلام ربي عليكم مشكورون على المجهودات الجبارة

  4. محمد

    سلام و شكرا Wink

  5. شوماخر

    إنكم لم تتطرقوا للنموذج التجريبي .أتسائل لمذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  6. fadwa

    يجب ان نفهم مضا نكتب لكي نستوعب ونتقف عقولنا شكرا لكم على المساعضة

  7. حليمة

    المرجو اعداد دروس العلوم الانسانية امر مستعجل و السلام عليكمThumb down

  8. SARA

    شكرا جزيلا

  9. naila

    Thumbs upشكرا جزيلا على هده المعلومات القيمة

  10. سلمى ايوب

    Laughالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة في البداية اشكر القائمين على هدا المنتدى الطيب الدى يعد منبرا من منابر العلم والمعرفة فقد اعجبني الوضوع كتيرا الدى اوضح لى الكتير فكل الشكر على ما تقدمونه من جهود وبارك الله فيكم

  11. nissrin elghouche

    المرجو اعداد دروس العلوم الانسانية و شكرا

  12. loubna

    السلام عليكم. والله موضوع جيد واصلوا.وشكرا

  13. محمد بكر

    اود الانخراط معكم لانه غني باجود المعلومات

  14. maha

    المرجو اعداد دروس العلوم الانسانية و شكرا

  15. ايمان

    احسنت يا اخي جزاك الله

  16. نصيرة 93

    Thumbs upThumbs up السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرا اخي على الموضوع مفيد جدا

  17. امال

    طلب المساعدة في الدروس

  18. باسم كروج

    Thumbs upThumbs upThumbs upشكرا جزيلا فقد أفدتمونني و زملائي هده السنة 2011 كثيرا

  19. amira

    شكراااااااااااا موضوع قيم ومفيد مشكورين على الجهد الكبير ان شاء الله بكالوريا 2011 لكل الجزائريين

  20. soumaia-sousou

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته اما بعد يسرني ان اتقدم بخالص الشكر والامتنان لاسرتكم المحترمة بخصوص هدا الموضوع المتواضع ونرجو ان تقدموا لنا الكثير

  21. تلا اتماس

    سلام نحنو بخاجة لى عدد كبير من الدروس لان معضم الدروس لم نتطلع عليها بعد بسب غياب الاساتد متل في اضرابات غير دولية ورخص فارغة لهدا نرجو تعبئة هدا الموقع بلوازمه

  22. REZKI

    هدا الموضوع اعجبني كثيرا وبالتوفيق للشعب الجزائري بشهادة البكالوريا

  23. عبد الوهاب بوزحزح/الجزائر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحية حارة لك يا أستاذ شفيق آكريكر على مبادرتك بإنشاء هذا الموقع، مع تمنياتنا لك بالنجاح والتطوير.
    بخصوص موضوع \\\\\\\”علمية العلوم الإنسانية\\\\\\\” فقد قرأت نفس الموضوع وبنفس المحتوى ووجدت تطابقا تاما بينهما.
    سؤالي: هل نَقَلْتَ عنه أم نَقَلَ عنك؟
    إن كانت الأولى فكان ينبغي أن تشير إلى المصدر الذي نقلت عنه مع التمييز بين ما لك وما له ولو باستعمال المزدوجات (\\\\\\\” \\\\\\\”)، وهذا ما تقضي به المنهجية العلمية، والتي تعد من أهم مباحث العلوم الإنسانية، إن لم تكن أهمها.
    ولئن كانت الثانية، وهذا ما آمله، فهذا مما تُغبط عليه، إذ جعل الناقل موقعك مرجعا له.
    تقبل مني فائق التقدير والود.
    زميلك في مهنة الأشغال الشاقة

  24. شفيق اكّريكّر - صاحب الموقع

    أخي عبد الوهاب مرحبا بك وتحية إلى الجزائر الشقيقة.
    للأسف يا أخي فالثانية هي الصحيحة Sad وإني أربأ بنفسي ان أنسب لنفسي ما ليس لي وأتبجح أمام العالم أنه لي !! وهذه ليست هي المرة الأولى التي يتم فيها السطو على مجهوداتي…
    لهذا أتمنى لو تعطيني عنوان الصفحة التي قرأت فيها نسخة هذا الدرس

    ودمت محبا للحكمة
    زميلك وأخوك شفيق

  25. عبد الوهاب بوزحزح/الجزائر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي شفيق سُرِِرت بردك السريع على سؤالي.
    إليك الموقع الذي وجدت فيه الموضوع
    العنوان هو: Bac 2010
    إن شاء الله النجاح
    الرابط هو:

    http://bac2010.freetzi.com/Philosophie/model_6.html

  26. lamyaa

    :merci mais makaytwferch 3la ara2 lfalasifa li fl mo9rar ConfusedUnsureBlush

  27. لمياء

    SmileThumbs up اشكركم جزيل اشكز

  28. mohamad

    المرجو اعداد دروس العلوم الانسانية و شكراBlushUnsureShockedThumbs up

  29. عبد الإلاه

    في نظري أرى أن هذه الدروس ستساعد الكتير من التلاميذ في الإستيعاب والفهم

  30. رضى

    و الله عار عليكم و تقولون لمادا المغرب يحتل الرتبة ما قبل الاخيرة في التعليم فالتلميد الان لم يعد يبدل جهدا فقط يكتفي ب copie coller و هو لا يفهم شيئا لمادا لا تدعوهم يعتمدون على انفسهم او لي مبغاش يقرا يمشي يق… شكرا

  31. شفيق اكّريكّر - صاحب الموقع

    أخي العزيز
    توفير العلم وجعله في متناول الجميع لم يكن يوما ما سببا في تخلف المجتمعات، العكس هو الصحيح: عدم تفشي العلم في المجتمع سبب من أسباب تخلفه وتخلف أهله
    أتفق معك، أضبح التلاميذ اليوم يكتفون بالنسخ واللصق. ولكن بقدر ما *يتطور* التلاميذ علينا أن *نتطور* نحن الأساتذة أيضا !! من الممكن للتلميذ أن يستفيد من الأنترنت، ومن حقه ذلك خصوصا وأن الأنترنت هو أضخم مكتبة عرفتها البشرية منذ اختراع الألواح الطينية للكتابة، لكني كلما جاءني بشيء إلا وامتحنته لأعرف هل يفقه ما ينقل أم أنه مجرد ناقل كالحمار يحمل أسفارا !!!

  32. ايمان

    Unsure:هده المعلومة ناقصة المتعة الفاسفية و المنفعة العقلية ولا تشجع من هو مقبل على الوطني

  33. hicham6

    المرجو اعداد دروس العلوم الانسانية و شكرا

  34. malek

    Mad من اتلع غضبه اضع ادبه

  35. fatima zzahrae

    اصلحكم الله موضوعكم في المستوى نتمنى المزيد

  36. عبد الحميد

    جزاك الله عنا خير الجزاءSmile

  37. سمية

    ارجوكم نريد الدروس الاسدس التاني الا نريد كلام فارغ

  38. غزل

    اخي حميد اريد ان اسال سؤالSmileSmile

  39. محمد

    معلومات جيدة لكنها تفتقر الى منهجية محكمة

  40. oumaima

    Thumbs upشكرا جزيلا

  41. وفوفة

    بارك الله فيكم كان الموضوع في المستوى و شكراSmile

  42. هاجوس

    Thumbs upابدااع جزاك الله خير

  43. بوشرى

    موضوع جيدThumbs up

  44. anas

    Scared نربد دروس و أفكارررررررر

  45. youcef

    Thumbs up
    جزاكم الله خيرا كان في المستوى

  46. manal

    Thumbs upموضوع جيد

  47. assma

    جيد الموضوع شكر

  48. لطفي

    أريد بحثا حول نظريات الأنتربولوجيا النظرية الإنتشارية و التطورية و الوظيفية و البنيوية و الإيكولوجية و نظرية الثقافة و الشخصية Thumbs up

  49. safia

    Blush أود ان تفيدوني كيف أقوم بوضع خطة بحث جيدة

  50. morad

    شكرا لكم على هدا التقديم

  51. nabil

    موقع جيد سواء لتلاميد او الاساتدة جعلء الاء في خالص الاعمالSmile

  52. ghita

    جزاكم الله خيرا على معلوماتكم القيمة لكم جزيل الشكر

  53. aicha

    جزاكم الله خيرا على معلوماتكم القيمة لكم جزيل الشكر لكن نريد اكتر من هده المعلومات

  54. الشيخ حمةليل

    جزاكم الله عنا خير لطرح الدوروس على النت للتسهيل المراجعة وشكرا لكل القائمين على كل هذا.اخوكم الشيخ

  55. مريم

    اعتقد ان هذه الدروس لاباس بها ارجو المزيد

  56. imane

    منهجية خاطئة او دروس مزوينينش عمل فاشل و خاطئSadSadHuhMad

  57. احدث النكت

    أنا سعدت بمنتداك واتمني لك احسن حال لموقعك اللطيف ووضع الكثير من اخبار وسياسات
    ورياضة و نكت مضحكة ونكت جديدة

  58. راجية الفردوس الاعلى

    جزاكم الله عنا ألف خير شكرا لكم على هذه السلسة من الدروس القيمة أرجو أن يكون هذا العمل في ميزان حسناتكم ان شاء الله

  59. عايشة

    احببت تسلسل و ترتيب الافكار لكن سيكون الموضوع اكثر دقة اذا اضفتم بعضا من مقولات الفلاسفة.
    و شكرا ! GrinSmile

  60. عبدالرحيم

    Thumbs upرائع موضوع جميل جدا

  61. noura

    عمل فاشل و خاطئ

  62. اسماء

    شكرًا جزيلا لكم على هذه المواضيع الفلسفية و جزاكم الله خيرا أتمني لكم المزيد من التوفيق

  63. mohammed

    حببت تسلسل و ترتيب الافكار لكن سيكون الموضوع اكثر دقة اذا اضفتم بعضا من مقولات الفلاسفةو شكرًا جزيلا لكم على هذه المواضيع الفلسفية و جزاكم الله خيرا أتمني لكم المزيد من التوفيق

  64. رجاء

    انا استطيع ان اقوم باحسن من هذاThumb downMad

  65. karima

    :هدا موقعكم جميل ونشكركم جزيل الشكر

  66. broklahocine

    merci

    pour cet effort

     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *